خدمة Common Ground الإخباريّة - الشرق الأوسط
 



 

نظرة سريعة على اتفاق

بقلـم غيرشون باسكن

22 يناير/كانون الثاني 2008

أمهل الرئيس جورج دبليو بوش إسرائيل والسلطة الفلسطينية حتى نهاية فترته الرئاسية للتوصل إلى اتفاق لإنشاء دولة فلسطينية قادرة على البقاء، تعيش بسلام مع إسرائيل. الافتراض هو أن تقوم الأطراف بالتفاوض بسرعة لتصل إلى إعلان للمبادئ يُقدَّم بعد ذلك للناخبين في كل من إسرائيل وفلسطين. إما من خلال إنتخابات شاملة أو من خلال عقد استفتاء.

سوف يضع الاتفاق مبادئ الوضع الدائم وإنهاء النزاع ووضع حد لكافة المطالبات. سوف يعتمد تطبيق إعلان المبادئ أولاً على التطبيق الكامل للمرحلة الأولى من خريطة الطريق (يقوم الفلسطينيون بتفكيك البنية الأساسية للإرهاب وتقوم إسرائيل بتجميد جميع المستوطنات وإعادة الانتشار في المناطق التي كانت بها في أيلول/سبتمبر 2000)، ومن ثم الانتقال إلى المفاوضات التفصيلية للاتفاقية. وتشكل غزة قضية مختلفة يجري التعامل معها قبل إمكانية تطبيق اتفاقية هناك.

من الممكن القول إن أطر إعلان المبادئ معروفة إلى حد ما. سوف تبدو في نهاية المطاف على الشكل الآتي:

إعلان المبادئ حول الوضع الدائم للسلام مقدمة: تعيد حكومة دولة إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني التأكيد على أن الوقت قد حان لوضع حد لعقود من المجابهة والنزاع، وتعترفان بالحقوق الشرعية والسياسية لكل منهما، وتسعيان لتحقيق تعايش سلمي وكرامة وأمن متبادلين وتحقيق تسوية سلمية عادلة باقية وشاملة وتسوية تاريخية ترتكز على حل "دولتين لشعبين". ويدرك الجانبان بشكل كامل أن لكل دولة الحق في تحديد هويتها التي يحترمها الجانبان.

المادة الأولى هدف اتفاق المبادئ حول الوضع الشامل

هدف إعلان المبادئ هذا هو توفير إطار للمفاوضات على اتفاق الوضع الدائم للسلام ونهاية النزاع بين دولة إسرائيل ودولة فلسطين التي سيتم إنشاؤها بناءً على هذه المبادئ. ويتعلق إعلان المبادئ هذا بكافة قضايا الوضع النهائي في إعلان المبادئ في أيلول/سبتمبر 1993 بما في ذلك القدس واللاجئون والمستوطنات والترتيبات الأمنية والحدود والعلاقات والتعاون مع الجيران الآخرين وغيرها من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

المادة الثانية الدولة الفلسطينية

سوف يتم إنشاء دولة فلسطين على المناطق المتفق عليها من قبل الأطراف بناءً على مبدأ 100% من حجم أراضي الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية مع تعديلات حدودية متفق عليها، وتبادلات حدودية متفق عليها حسب الاحتياجات الحيوية للطرفين، بما فيها الأمن والاستمرارية في الأراضي والاعتبارات السكانية.

وسوف يكون للدولة الفلسطينية اتصال بين منطقتيها الجغرافيتين، الضفة الغربية وقطاع غزة. وسوف يكون للدولة الفلسطينية سيطرة كاملة على حدودها الخارجية حسب الترتيبات الأمنية التي سيتم الاتفاق عليها.

المادة الثالثة القدس

تقوم كل من دولة إسرائيل ودولة فلسطين بإنشاء عاصمتيهما في القدس. سوف يكون تخطيط الحدود والوضع المستقبلي للأماكن المقدسة وآلية حكم القدس موضع تركيز مفاوضات الوضع الدائم حول القدس. وسوف يكون المبدأ الذي يرشد تخطيط حدود القدس هو: "ما هو عربي يعود إلى الفلسطينيين وما يهودي يعود إلى إسرائيل". ويلتزم الطرفان بضمان أن تكون حرية العبادة الدينية والوصول الكامل إلى الأماكن المقدسة مضمونة للجميع.

المادة الرابعة اللاجئون

تمشياً مع مبادرة جامعة الدول العربية للسلام يقبل الطرفان مبدأ الحل العادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين بحيث يتفق عليها مع الأخذ بالاعتبار قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194.

يدرك الطرفان أن حل مشكلة اللاجئين يجب أن يكون كذلك حسب مبدأ الدولتين لشعبين، مع الأخذ بعين الاعتبار الوقائع والاحتياجات السكانية (الديمغرافية) لكلتاالدولتين. على هذا الأساس تعترف إسرائيل بإنها تتشارك بالمسؤولية مع الأطراف الأخرى لظهور مأساة اللاجئين وتعترف بمعاناتهم منذ عام 1948 بحزن وأسى.

سوف يكون كافة اللاجئين الفلسطينيين مؤهلين لتسلم جنسية فورية في دولة فلسطين بناءً على خطة تهجير وتوطين يتم إقرارها من قبل دولة فلسطين.

يقوم المجتمع الدولي وإسرائيل والدولة الفلسطينية بإنشاء والمساهمة في صندوق دولي للاجئين الفلسطينيين لتعويضهم اعترافاً بسنوات معاناتهم.

كما سيعرض الصندوق الدولي تعويض اللاجئين الفلسطينيين الذين يرغبون بالبقاء في دولهم الحالية أو الذين يرغبون بالهجرة إلى دول ثالثة حسب موافقة هذه الدول الثالثة.

سوف يشارك الصندوق الدولي للاجئين الفلسطينيين في جهد دولي نشط لإنشاء مساكن جديدة للاجئين الفلسطينيين في دولة فلسطين، بما فيها إنشاء مدن جديدة في الضفة الغربية.

سوف يتمكن كافة اللاجئين الفلسطينيين من تقديم مطالبات مقابل خسارة ممتلكاتهم لهيئة دولية تعمل إلى جانب الصندوق الدولي للاجئين الفلسطينيين. سوف يجري التعويض عن الممتلكات الضائعة من قبل الصندوق على شكل إسكان بديل جديد في دولة فلسطين و/أو دفعات نقدية.

يمكن للاجئين الفلسطينيين الذين يرغبون بالسعي للمّ شمل أسرهم مع أعضاء من الأقرباء المباشرين من مواطني دولة إسرائيل أن يتقدموا بطلبات للسلطات الإسرائيلية لعمل ذلك. في هذا المضمون توافق دولة إسرائيل على قبول ما يصل إلى 50،000 طلب للمّ شمل الأسر عبر فترة عشر سنوات.

المادة الخامسة الأمن

سوف يكون للدولة الفلسطينية قوة عسكرية محدودة وقوة شرطة نشطة تركز على حماية الديمقراطية الفلسطينية وحماية المؤسسات الوطنية والقانون والنظام والأمن الداخلي. سوف تستمر دولة إسرائيل ودولة فلسطين في تنسيق وتحسين جهودهما المتبادلة في مجال الأمن لإزالة كافة أشكال العنف الموجه ضد إرساء قواعد سلام كامل. كما ستعمل الأطراف على إعداد ترتيبات تفصيلية لتوفير الأمن والكرامة لشعبي الدولتين.

سوف يتم نشر قوة أمنية دولية لحفظ السلام في دولة فلسطين في الضفة الغربية وغزة تساعد في عملية إرساء قواعد أمن كامل لكتا الدولتين. كما سيتم وضع وجود دولي على الحدود الخارجية للدولة الفلسطينية للإشراف على ومراقبة تطبيق الأبعاد الأمنية للإتفاقيات المفصلة.

المادة السادسة العلاقات الاقتصادية

يدرك الطرفان أهمية التعاون الاقتصادي عن كثب بينهما وسوف يعملان على تشجيع ورعاية التنمية الاقتصادية لصالح الشعبين. وسيعمل الطرفان على تطبيق الاتفاقيات حول الحركة والتنقل والوصول بشكل كامل.

وضمن مفاوضات الوضع الدائم، يقوم الطرفان بتقييم بروتوكول باريس حول حافظة الجمارك المشتركة وسوف يقرران ما إذا كانا يرغبان بالاستمرار في هذا البروتوكول وتحسينه أو التوصل إلى إطار بديل من العلاقات الاقتصادية والتجارية. وحتى يحين وقت اتفاقية جديدة على العلاقات الاقتصادية، سوف يعمل الطرفان على تطبيق بروتوكول باريس بشكل كامل في كافة نواحيه.

المادة السابعة المياه والبيئة

بناءً على اتفاقية أوسلو الثانية التي اعترفت فيها إسرائيل بالحقوق المائية الفلسطينية يوافق الطرفان على زيادة مخصصات المياه إلى فلسطين فوراً وبواقع 20% إلى حين التوصل إلى اتفاقية مائية مفصلة. وسوف تعتمد الاتفاقية المائية الجديدة في اتفاقية الوضع الدائم على المبدأ المعترف به دولياً لحقوق ومخصصات مائية متساوية. سوف يعمل الطرفان معاً على تحسين مستوى البنية الأساسية والمشاريع التنموية التي ستزيد كمية المياه المتوفرة بكافة الأساليب والطرق بما فيها تحلية مياه البحر ومعالجة المياه، وإصلاح شبكات التوزيع المائية ...الخ.

ويتعهد الطرفان بالعمل فوراً على وضع مشاريع البنية الأساسية البيئية التي ستزيل الضرر على البيئة وخاصة في تلك المجالات التي تعبر الحدود.

المادة الثامنة إيجاد ثقافة سلام، والتعليم من أجل السلام ومحاربة التحريض

مع توقيع إعلان المبادئ هذا يتعهد الطرفان بالعمل بشكل مشترك وحاسم لرعاية ثقافة سلام بما في ذلك القيام بمراجعات للمناهج وتعديل الكتب المنهجية وإضافية تعليم السلام إلى الأنظمة المدرسية على الطرفين. كما يوافق الطرفان على بذلك جهد حاسم حثيث متفق عليه لإزالة كافة أشكال التحريض ضد الطرف الآخر في الساحة العامة وفي الإعلام.

المادة التاسعة صنع السلام من شعب إلى شعب

يقدّم الطرفان إلتزاماً كاملاً بدفع برامج شاملة في مجال نشاطات السلام من شعب إلى شعب وعلى كافة المستويات في كلا المجتمعين. وتعلن حكومات الطرفين عن جهودهما لتوفير شرعية كاملة لهذه النشاطات ولتخصيص ميزانيات لدعمها. ويناشد الطرفان المجتمع الدولي دعم جهود صنع السلام من شعب إلى شعب وبدعم من المانحين الدوليين.

المادة العاشرة إنشاء وزارات للسلام

(هذه الإضافة خاصة بي وليست بعد جزءا من التفكير والوعي العام حول اتفاقية السلام). يتعهد الطرفان بإنشاء وزارة للسلام تكون الهيئة الحكومية الأولية المسؤولة عن تطبيق النواحي غير العسكرية لإعلان المبادئ هذا وإتفاقية السلام الشاملة التي تليه. سوف تكون لوزير السلام في كل من الدولتين السلطة لتنسيق ودفع برامج التبادل والفائدة المتبادلة بهدف رعاية ثقافة السلام في الدولتين حسب إعلان المبادئ هذا ومعاهدة السلام التي ستليه.

المادة الحادية عشرة الإطار الزمني ومراحل قياس التطبيق

يتفق الطرفان على إنهاء المفاوضات نحو اتفاق كامل على الوضع الدائم خلال سنة واحدة. سوف يضم الاتفاق برنامجاً زمنياً لتطبيق الاتفاق. كما يتفق الطرفان على نقاط محددة لمراقبة الأداء لضمان التطبيق الكامل للإتفاقية.

يتفق الطرفان على أنه خلال فترة المفاوضات للوصول إلى اتفاق كامل على الوضع الدائم، يقوم الطرفان، وبنية صادقة، بتطبيق كافة إلتزاماتهما السابقة التي التزما بها في المرحلة الأولى من خريطة الطريق لأجل السلام.

المادة الثانية عشرة للمراقبة والتحقق وحل النزاع

يتفق الطرفان على إضافة آلية للرقابة والتحقق من قبل طرف ثالث في مفاوضات الوضع الدائم الشامل. سوف تساعد الآلية المتفق عليها كذلك في مجال التوسّط والتحكيم إذا كانت هناك حاجة لذلك، في النزاعات المتعلقة بتطبيق الاتفاقية.

المادة الثالثة عشرة إنهاء النزاع

لدى التطبيق الكامل لهذه المبادئ تنتهي جميع المطالبات على طرفي النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

###

*غيرشون باسكن هو المدير التنفيذي المشارك لمركز إسرائيل فلسطين للأبحاث والمعلومات (www.ipcri.org). تقوم خدمة Ground Common الإخبارية بتوزيع هذا المقال الذي يمكن الحصول عليه من الموقع www.commongroundnews.org.

مصدر المقال: الجيروساليم بوست The Jerusalem Post ، 14 كانون الثاني/يناير 2008
www.jpost.com
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.